قصة كلاوديو ماركيزيو مع يوفنتوس -->

قصة كلاوديو ماركيزيو مع يوفنتوس

قصة  كلاوديو ماركيزيو مع يوفنتوس

      


    ارتديت قميص اليوفي لأول مرة في سن السابعة ومنذ ذلك اليوم لم أتركه ولا للحظة واحدة 

    في أسوأ أيام يوفنتوس وفي السنة الصفر بعد كالتشوبولي، تشبث النادي  بكبار لاعبيه الذين اختاروا البقاء حتى في السيري B.

    القائد دل بيرو، بوفون، نيدفيد، كامورانيزي وتريزيغي عزموا على الصعود باليوفي فورا إلى السيري A وقادوا المجموعة نحو العودة.

    فى وسط المجموعة كان هناك شاب ضعيف البنية بعض الشيء، والذي لولا زوبعة 2006 لما كان ليجد مكانا أساسيا كما كان يحلم دوما.

    شاب يدعى كلاوديو ماركيزيو، بدأ يجد مساحة له ليصبح أساسيا في وقت قصير.

    نجمه سطع في مباراة صعبة جدا جمعت بين نابولي و يوفنتوس سنة 2006 حيث ظهر بمستوى أبهر به الجميع،،أناقة في اللعب و شخصية فوق الميدان.

    بعد أن حققوا بطولة السيري B ذهب إلى أمبولي ليظهر قيمة موهبته للجميع مرة أخرى.

    بعد العودة للبيانكونيري موسم 2008/2009, بدأ يصبح لاعبا مهما في الفريق و محبوبا عند الجماهير التي كانت تعتبره واحدا منهم.

    واحد من القلائل الذين أنقذوا أنفسهم سنوات فيرارا،  زاكيروني و ديلنيري المظلمة. 

    واحد من الأوائل الذين نضجوا مع وصول كونتي، جاعلا منه لاعب وسط ميدان بمستوى أوروبي عالي وسط كل من بيرلو، بوغبا و فيدال الذي كون معهم أفضل وسط ميدان في السيري A.

    لكن بعد الإصابة سنة 2016 نضجه بدأ يتوقف ليضع حدا لمسيرته الكروية بمرارة كبيرة حارما إيطاليا من لاعب وسط ميدان كبير للمنتخب.

    لكنني لازلت أراه دائما ذلك الشاب ضعيف البنية وهو يلعب ضد نابولي، في السان باولو الملتهب ،بشخصية اللاعبين الكبار.

    إرسال تعليق